نصاب الحبوب والثمار. كم نصاب الحبوب والثمار

الجواب: نعم، فيه زكاة العشر، إذا سقي بالمطر أو بعروقه فيه العشر، فيما سقت السماء العشر إذا كان حبوب أو ثمار كالعنب والتمر، نعم أن يجده في دار الحرب، فإن وجده بنفسه فهو ركاز يخرج خُمسه، وله أربعة أخماسه، وإن عثر عليه بمعونة جمع من المسلمين فهو غنيمة، حكمه حكمها
وذهب آخرون الى أن الزكاة واجبة فى كل ما ييبس ويبقى ويكال فقط حكم ضمان الزكاة:الزكاة بعد وجوبها أمانة في يد المزكي يجب عليه إخراجها، فإذا تلفت:فإن تعدى، أو فرط ضمن، وإن لم يتعد، ولم يفرط لم يضمن

نصاب الحبوب والثمار خمسة أوسق يساوي بالكيلو جرامات

والوسَقُ ستون صاعاً بالإجماع، فيكون النصاب ثلاثمائة صاع، والصاع خمسة أرطال وثلث بالبغدادي هذا قولُ مالكٍ والشافعي وأحمدَ وأهل الحديث، ورجع إليه أبو يوسف صاحب أبي حنيفة بعدما ظهر له الحق في المسألة.

فصل: كيفية إخراج زكاة الحبوب والثمار:
مقدار نصاب الحبوب بالكيلو جرام
عَنْ عَبْدِالله بْنِ عَمرو رَضِيَ اللهُ عَنْهُ عَنِ النَّبيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ: «لاَ جَلَبَ وَلاَ جَنَبَ وَلاَ تُؤْخَذ صَدَقَاتُهُمْ إِلاَّ فِي دُورِهِمْ»
نصاب الحبوب والثمار خمسة أوسق ويساوي بالكيلو جرامات
وعلى هذا فإذا أردت إخراج الزيت عن الزيتون فإنكَ تعصره ثم تُخرج الواجب عليكَ بعد العصر وهو عشر الزيت أو نصفه
فنهى رسول الله صلى الله عليه وسلم الشريكين عن جمع مالهما تهرباً من الصدقة، وعن تفريقه تهرباً من الصدقة أن لا يتميز مال أحدهما عن الآخر
عَنْ مُعَاذٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ أَنَّ النَّبيَّ صلى الله عليه وسلم لَمَّا وَجَّهَهُ إِلَى اليَمَنِ أَمَرَهُ أَنْ يَأْخُذ مِنَ البَقَرِ مِنْ كُلِّ ثلاَثِينَ تَبيعاً أَوْ تَبيعَةً وَمِنْ كُلِّ أَرْبَعِينَ مُسِنَّةً إذا مات من عليه الزكاة ولم يخرجها أخرجها الوارث من التركة قبل الوصية وقسمة التركة

ما هو النصاب في الزكاة

مقدار نصاب الحبوب والثمار:تجب الزكاة في الحبوب والثمار إذا بلغت خمسة أوسق.

نصاب الحبوب والثمار خمسة أوسق يساوي بالكيلو جرامات
النصاب في الزروع والثمار اتّفق جمهور الفقهاء على أنّ نصاب ما يخرج من الأرض من خمسة أوسقٍ؛ فقد قال النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم-: ليسَ فِيما دُونَ خَمْسَةِ أوْسُقٍ مِنَ التَّمْرِ صَدَقَةٌ ، والوسق: واحد وستّون صاعاً، فيكون المجموع ثلاثمئة صاعٍ، والصّاع يساوي ألفان وخمسةٍ وثلاثين غراماً، وينفرد هذا النّوع من الأموال الزكويّة بعدم اشتراط حولان الحول، فإخراجة يكون مرّةً واحدةً عند نضوجه وحصاده؛ فهو ينمو بنفسه، والقدر الذي يجب إخراجه هو نصف العُشر إن كان السّقي بكلفةٍ وآلة، والعُشر إن كان بغير كلفةٍ؛ كالسّقي بماء المطر، وذلك لقول النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم-: فيما سقَتِ السَّماءُ والأنهارُ والعُيونُ، أو كانَ بَعلًا العُشرُ وما سُقِيَ بالسَّواني والنَّضحِ، نِصفُ العُشرِ
نصاب الحبوب والثمار خمسة أوسق يساوي بالكيلو جرامات
وهو يشبه السقي بالساقية الآن
فصل: مقدار نصاب الحبوب والثمار:
الجواب: النصاب غير الإنفاق، الإنفاق: ينفق مما أعطاه الله من المال غير الزكاة، أما الزكاة فشيء فرضه الله لأصناف معينين ثمانية ذكرهم الله في سورة التوبة: إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا