العدة بعد الطلاق. 5 من أهم حقوق الزوجة بعد الطلاق في الإسلام

فعند الحنفية والشافعية في الجديد: هو حي في حق نفسه، فلا يورث ماله، ولا تبين منه امرأته، فلا تعتد زوجته حتى يتحقق موته استصحاباً لحال الحياة السابق كقوله لها: أنت امرأتي، أو أنت عندي كما كنت إذا نوى بها الرجعة أو دل الحال على إرادتها، لأن اللفظ الأول يحتمل أنها بمنزلة امرأته في الإكرام والمعزة، والثاني يحتمل الرجعة وأنها كما كانت قبل الطلاق في رعايته لها وعنايته بها
وأما إذا كانت غير مدخول بها فيقع عليها واحدة فقط، لأنها تبين منه بها لا إلى عدة فجاءت الثانية والثالثة والمرأة أجنبية فلا يقع بهما شيء بلال إبداح، أستاذ الشريعة الدراسات الإسلاميّة حول حكم الطلقة الأولى

عدة (إسلام)

هل تشترط موافقة الزوجة في الرجعة من الطلقة الأولى أثناء العدة؟ الرجعة من الطلقة الأولى أحدُ حقوقِ الزوج وهو لا يحتاج لموافقة المرأة، لأنَّ الزوج قد استعمل خالص حقِّه، وهذا الحقُّ لا يحتاج إلى قبول المرأة أو وليها، والدليل على ذلك قول الله تعالى: {وَبُعُولَتُهُنَّ أَحَقُّ بِرَدِّهِنَّ فِي ذَلِكَ إِنْ أَرَادُوا إِصْلَاحًا}، والآية دليل على أنَّه لا خيار للزوجة في الرجعة، إذا قرَّر الزوج إرجاعها، وليس لها أن تمتنع من الرجعة، وعن ابن قدامة في كتاب المغني: وجملته أن الرجعة لا تفتقر إلى ولي ولا ، ولا رضا المرأة ولا علمها بإجماع أهل العلم.

28
كم مدة عدة المطلقة
من الضرب والإهانات والتقصير، وقد مكثت أشهرا في بيت أهلي ، ولم يأت زوجي السابق للتفاهم مع أهلي ، ولم يرسل أحدا للصلح
من طالت مدة بعدها عن زوجها، هل تعتد بعد طلاقها
وقالت لجنة الفتوى بمجمع البحوث الإسلامية بالأزهر، في إجابتها عن سؤال: « كيف ترد الزوجة بعد انتهاء مدة العدة؟»، أنه بعد انتهاء العدة تصبح المرأة بائنة بينونة صغرى وبالتالي لابد من موافقة المرأة وعقد ومهر جديدين، وليس كما يظن البعض خطأ أنه لا يعقد الرجل مرة أخرى عليها مولا يعطيها مهرًا، فهذا خطأ والصحيح عقد ومهر جديدين حكم إقامة المطلقة بمنزل الزوجية في فترة العدة أفاد الدكتور شوقي علام، مفتي الجمهورية، بأن المرأة المطلقة طلاقًا رجعيًا -الطلقة الأولى والثانية- عليها أن تعتد في بيت زوجها، لأن علاقة الزواج لا تزال قائمة
هل يجوز للزوجة المطلقة الجلوس في بيت الزوج بعد الطلاق
وهناك حكم آخر وهو عدم إجبار المطلقة طلاقاً بائناً على الرضاع، فقد اتفق الفقهاء على عدم جواز إجبارها على رضاعة الطفل
وهذا الطلاق المخالف للسنة حرام، ومن يفعله يكون آثماً بلا خلاف في ذلك، ولكنهم اختلفوا في وقوعه: فذهب الأئمة الأربعة -الحنفي والشافعي والمالكي والحنبلي- إلى وقوعه، لأن النهي عنه ليس لذاته، وإنما لمعنى يصاحبه وهو تطويل العدة على المرأة، أو ندم الرجل عليه، أو كونه ليس لحاجة، ومثل هذا لا يمنع من ترتب الأثر عليه، كالبيع وقت النداء يوم الجمعة فإنه منهى عنه ومع ذلك لو تم البيع ترتب عليه أثره
وإذا كان العقد صحيحاً فللزوج الثاني البقاء مع زوجته لا يستطيع أحد جبره على مفارقتها، فإذا فارقها باختياره أو مات عنها وانتهت عدتها حلت للأول بهذا الزواج ويلحق بهم المدهوش وهو الذي اعترته حالة انفعال لا يدري فيها ما يقول ويفعل، والغضبان الذي بلغ به الغضب درجة تختل فيها أقواله وأفعاله وتضطرب، أما إذا كان بحيث يدري ما يقول ويفعل فإن طلاقه يقع

هل على المختلعة عدة

كأن يقول لامرأته: إن سافرت في هذا اليوم فأنت طالق، أو متى حضر فلان لزيارتنا فأنت طالق، وكلما خرجت بدون إذني فأنت طالق.

5 من أهم حقوق الزوجة بعد الطلاق في الإسلام
ما حكم من جامع زوجته بعد الطلاق طلقة واحدة؟ ذهب جمهور العلماء إلى أن الرجعة في الطلاق الرجعي تصح بالأفعال، وعليه فإن الجماع إذا حصل من الزوج، أثناء العدة فإنَّه يعتبر رجعة شرعية، ولا يحرم عليه هذا الفعل، ولم يشترط الحنفية والحنابلة وجود نية الرجعة عند الجماع، بل تحصل الرجعة عندهم فورًا بمجرد الجماع، إلا إن المالكية يرون أن الجماع لا بدَّ أن يقترن بنية الرجعة، وإلا فإنَّه يكون حرامًا، ولا تصح به الرجعة
حكم خروج المرأة من بيتها إذا كانت في عدة طلاق
فقال: ليس لكِ سُكْنى ولا نفقةٌ، فاعتَدِّي عندَ فُلانةَ، قالَتْ: وكان يأتيها أصحابُه، ثمَّ قال: اعتَدِّي عندَ ابنِ أُمِّ مَكْتومٍ
5 من أهم حقوق الزوجة بعد الطلاق في الإسلام
وذهب آخرون إلى التفرقة بين ما كان سببه مباحاً فلا يقع وبين ما إذا كان محرماً فيقع طلاقه عقوبة له وزجراً عن تناول المحرم، لكن العقوبة هنا غير مستساغة لأن الشارع قرر له عقوبة أخرى، على أنه إذا كان السكران يستحق العقوبة فما ذنب الزوجة وأولادها الذي يلحقهم ضرر الطلاق
وغير الاختياري نحو: إن أمطرت السماء فأنت طالق، أو إن ولدت أنثى فأنت طالق، فإن كان المعلق عليه من فعل أحد الزوجين سمي تعليقاً ويسمى يميناً أيضاً لأنه يفيد ما يفيده اليمين من الحمل أو الامتناع عنه، وإن كان المعلق عليه من فعل غيرهما أو كان أمراً غير اختياري فهو تعليق بالاتفاق، ولكنهم اختلفوا في تسميته يميناً أما إذا لم يتحقق الشرط فلا يقع الطلاق بكل الأحوال
وقوله : لا تُخْرِجُوهُنَّ يقتضي أن يكون حقا في الأزواج كما اتفق العلماء والفقهاء على تأثير الطلاق البائن في سقوط النفقة للزوجة في بعض الحالات الاخرى

هل يجوز للزوجة المطلقة الجلوس في بيت الزوج بعد الطلاق

أما العبارة: فهي اللفظ الذي يدل على حل رابطة الزوجية بحيث يفهم منه التطليق لغة أو عرفاً بأي لغة كانت سواء كان اللفظ صريحاً أو كناية وسواء كان منجزاً أو معلقاً أو مضافاً بشرط أن يكون المتكلم بها فاهماً لمعناها.

30
ما هي شروط العدة للأرملة في الإسلام؟ 6 شروط ينبغي للمرأة الأرملة فهمها في شهور العدة
ثانيًا: من السنَّة: ما رواه الإمام مالك في الموطأ عن عبدالله بن عمر أن عدةَ المختلعة عدةُ المطلَّقة، وعن مالك أيضًا أنه بلَغه أن سعيد بن المسيّب وسليمان بن يسار وابن شِهاب الزهري، كانوا يقولون: عدةُ المختلعة مثلُ عدة المطلقة ثلاثة قروء
ما هي شروط العدة للأرملة في الإسلام؟ 6 شروط ينبغي للمرأة الأرملة فهمها في شهور العدة
الحال الأولى : أن تكون معتدة من طلاق رجعي ، فلها الخروج إلى المسجد وإلى دور القرآن بشرط أن يأذن لها زوجها ؛ لأن المطلقة طلاقاً رجعياً زوجة ، لها ما للزوجات وعليها ما على الزوجات
بحث كامل عن الطلاق في الاسلام : الحمد لله
د حسام سكاف حفظه الله