بيع الغرر. تجارة لن تبور: البيوع المحرّمة بسبب الغرر

ليلة استهلال القمر فيه أولى لياليه غرة ولذلك لم يشترط العلماء لجواز بيع السلم ، وجود السلعة في ملك البائع وقت البيع ، وإنما اشترطوا أن يغلب على ظنه وجودها عند حلول الأجل
وسبب النهي عنه يرجع إلي أن الغواص قد لا يخرج من غطسته شيئًا، وقد يخرج بشيء أغلي في الثمن مما أخذه من المشتري

كيف يصح بيع السلم مع أنه بيعٌ لما ليس عنده ؟

٥-التأمين: عقود التأمين على السيارات أو الأشخاص أو الشركات ونحو ذلك من العقود المحرمة؛ لأنه كل سنة يدفع مبلغا من المال فإذا حصل له حادث أخذ من الشركة أكثر مما دفعه لهم فأصبح غانماً وإن لم يحصل له حادث أصبح غارماً.

المعامــــلات
وكلاهما بيع للثمرة قبل بدو صلاحها، وهو منهي عنه؛ لما فيه من الغرر
بيوع الغرر أنواعها وعلة منعها وشرح البيعتين في بيعة والملامسة والمنابذة
وَأَخْرَجَهُ فِي "عُلُومِ الْحَدِيثِ" مِنْ رِوَايَةِ أَبِي حَنِيفَةَ، عَنْ عَمْرٍو الْمَذْكُورِ بِلَفْظِ: "نَهَى عَنْ بَيْعٍ وشَرْطٍ"، ومِنْ هَذَا الْوَجْهِ أَخْرَجَهُ الطَّبَرَانِيُّ فِي "الْأَوْسَطِ"، وهُوَ غَرِيبٌ
ج2ص14 معنى بيع الغرر مع الامثلة
ومن الغرر ما يُغتفر، فإذا كانت البيوع التي تحوي غررًا قد نهى عنها الشرع، ولكن هناك من البيوع ما يكون فيها غررًا يسيرًا يُغتفر في جنب المصلحة المترتبة على إمضاء البيع
الشيخ: الحمد لله، وصلى الله وسلم على رسول الله، وعلى آله وأصحابه ومَن اهتدى بهداه وقطعاً للخصومة والنزاع بين الناس
٣-بيع ما تجهل صفته : كالحمل في البطن لأنه لا يعلم أذكر هو أم أنثى أسليم أم سقيم ؛ ومثله بيع البيض في الدجاج واللبن في الضرع وهكذا

فصل: 1

ومن أنواعه: اللعب بالنرد والشطرنج على عوض، والتأمين على النفس، والرخصة، والسيارة، والبضاعة ونحو ذلك، وجوائز السحب في المحلات التجارية، وكل ذلك محرم؛ لما فيه من الغرر، والمفاسد العظيمة.

8
@
ما قول أئمة الدين القويم حفظهم الله تعالى وألهمهم الصواب في شخص ذي إلمام بمعرفة الأحجار النفيسة فتحصل على قطعة ثمينة، ولم يكن ساعتئذ عنده ثمنها ولم يسعه تركها فأتى أحد التجار غير تجار الجواهر وقال له: أقرضني قيمتها وأرسلها إلى وكيلك في محل كذا وأنا أحولها لوكيلي يستلمها ويسلم حقك لوكيلك
بيع الغرر
فإن كان الاستثناء معلوماً صح البيع، كأن يبيع الثياب ويستثني قميصاً معلوماً، أو يبيع أشجاراً ويستثني شجرة معلومة، فهذا البيع جائز؛ لانتفاء الجهالة والغرر
حكم بيع الغرر
قال: وَحَبَلُ الحَبَلَةِ أنْ تُنْتَجَ النَّاقَةُ مَا فِي بَطْنِهَا، ثُمَّ تَحْمِلَ الَّتِي نُتِجَتْ، فَنَهَاهُمُ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم عَنْ ذَلِكَ