ما معنى شهادة ان لا اله الا الله. ما هي أركان شهادة أن لا إله إلا الله والاثبات

فإذا صار تقدير الخبر بكلمة حق صوابا من جهتين: - الجهة الأولى: أن النزاع بين المشركين وبين الرسل كان في استحقاق العبادة لهذه الآلهة، ولم يكن في وجود الآلهة ومن معاني "أشهد أن محمدا رسول الله" أن يُطاع ويُتَّبَع، وأن قوله وأمره ونهيه مُعَظَّم، فلا يُقَدَّم عليه قول أحد كائناً ما كان، لأنه رسول مُبَلِّغ عن الله تعالى، وأنه أفضل الخلق والأنبياء والرسل، ومع كونه أفضل الخلق فهو عبد لا يُعبد، ورسول صادق لا يكذب، ولا يملك لنفسه ولا لغيره شيئًا من النفع أو الضر إلا ما شاء الله
ولهذا صار قوله لا إله إلا الله وقول لا إله غير الله هذا أبلغ في الإثبات من قول: الله إله واحد، لأن هذا قد ينفي التقسيم و لكن لا ينفي استحقاق غيره للعبادة يقول ابن الأثير: أصله من أله يأله إذا تحير، يريد: إذا وقع العبد في عظمة الله وجلاله وغير ذلك من صفات الربوبية وصرف وهمه إليها أبغض الناس حتى لا يميل قلبه إلى أحد

شهادة أن لا إله إلا الله تقتضي الإيمان والعمل

وقوله صلى الله عليه وسلم: من مات وهو يعلم أنه لا إله إلا الله دخل الجنة رواه مسلم.

15
درس شهادة أن لا إله إلا الله
والأصل في الشهادة: أن تكون عن حضور ومشاهدة حسية
شهادة أن لا إله إلا الله تقتضي الإيمان والعمل
استعرضنا عليكم ما هي أركان شهادة أن لا إله إلا الله والإثبات، الأصل في شهادة أن لا اله الا الله هو أنه لا معبود بحق إلا الله سبحانه وتعالى وأن ما يعبدون من إله غير الله باطل وشرك بالله سبحانه وتعالى، ولذلك نرى أن الكثير من المشركين رفضوا قول الله سبحانه وتعالى أن لا اله الا الله
الشهادتان
ومن أتى بناقض فعليه أن يأتي بالشهادة مع التوبة مما كان سببا في الحكم عليه بالردة ، جاء في زاد المستقنع لموسى الحجاوي: "وتوبة المرتد وكل كافر إسلامه، بأن يشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، ومن كفر بجحد فرض ونحوه فتوبته مع الشهادتين إقراره بالمجحود به"
نحوياً : فإن لا النافية للجنس كثيراً ما يحذف خبرهاكما قرره ابن مالك في الألفية ، وقدره العلماء حق فيكون معنى لا اله إلاالله أي لا معبود حق إلا اللهوالدليل قوله تعالى ذلك بأن الله هو الحق وان مايعبدون من دونه هوالباطل قال الشيخ صالح آل الشيخ في شرح الطحاوية: "كلمة التوحيد لا إله إلا الله ما معناها؟ معناها: لا معبود حق إلا الله - عز وجل - ، وقول تلك الطوائف قول باطل، وتفسير هذه الآية كما ورد في التفسير الميسر "وأن المساجد لعبادة الله وحده، فلا تعبدوا فيها غيره، وأخلصوا له الدعاء والعبادة فيها، فإن المساجد لم تُبْنَ إلا ليعبد الله وحده فيها دون من سواه، وفي هذا وجوب تنزيه المساجد من كل ما يشوب الإخلاص لله، ومتابعة رسوله محمد صلى الله عليه وسلم "
قال في فتح المجيد: وقد أجمع العلماء على أن من قال: "لا إله إلا الله" ولم يعتقد معناها، ولم يعمل بمقتضاها: أنه يقاتل حتى يعمل بما دلت عليه من النفي والإثبات هكذا يكون الإيمان بهذه الكلمة، يقولها عن يقين وأنه لا معبود بحق إلا الله، وعن علم ليس فيه جهل ولا شك، وعن إخلاص في ذلك لا رياء ولا سمعة، وعن محبة لما دلت عليه من التوحيد والإخلاص، وعن صدق، لا كالمنافقين يقولونها باللسان ويكذبونها في الباطن

درس شهادة أن لا إله إلا الله

ومن قالها موقناً بها يبتغي بذلك وجه الله كانت سبباً في نجاته من النار كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: "فإن الله حرم على النار من قال لا إله إلا الله يبتغي بذلك وجه الله" البخاري 415.

8
معنى الشهادة: شهادة أن لا إله إلا الله
وقال كذلك: "واتفق أهل السنة من المحدثين والفقهاء والمتكلمين، على أن المؤمن الذي يحكم بأنه من أهل القبلة، ولا يخلد في النار، لا يكون إلا من اعتقد بقلبه دين الإسلام اعتقاداً جازماً خالياً من الشكوك، ونطق بالشهادتين"
درس شهادة أن لا إله إلا الله
ومعلوم أن الإثبات بعد النفي أعظم دلالة في الإثبات من إثبات مجرد بلا نفي
معنى شهادة التوحيد
تحقيق التوحيد أصل معنى شهادة ألا إله إلا الله: أنه لا يستحق العبادة إلا الله وحده