عبد السلام ايام الطيبين. YouTube Stats: عائلة ايام الطيبين !! (#88)

ومن هنا فلا صحة لادعاء الشيخ صالح بن فوزان الفوزان في نص شبهته: أن تعبيد الأسماء لغير الله يُعتبر من الشرك الأصغر، وهو شرك الطّاعة، إذا لم يقصد به معنى العُبودية ؛ لأن طاعتهم لا تشكل شركاً بالله تعالى في الطاعة لوقوعها في طول طاعة الله تبارك وتعالى لا في عرضها فضلاً عن إنها واجبة على المسلمين كافة بأمره جل شأنه
من حيلة الشباب " 11 وأما من لم يوفر أسباب صقل عقله في مرحلة الشباب فإنه بلا شك يضمحل عقله في مرحلة الشيخوخة

عبد الرزاق يجلدهم بكل سهولة

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 1 الحجرات 13 2 الانسان 3 3 عوالي الآلي ج2 ص29 4 غرر الحكم ج1 227 5 المدر السابق ج1 ص246 6 ميزان الحكمة ج4 ص 238 رضا الله غايتي بقلم: أم نور الهدى كان لأمير المؤمنين عليه السلام اهتمام خاص بالمرأة، فنراه تارة ينظر إليها كآية من آيات الخلق الإلهي، وتجلٍ من تجليات الخالق عز وجل فيقول: عقول النساء في جمالهن وجمال الرجال في عقولهم.

11
YouTube Stats: عائلة ايام الطيبين !! (#88)
صحيح أن المعروف لوجه الله، ولكن من باب: من لم يشكر المخلوق لم يشكر الخالق، لذلك يتأذى عندما يصدر فعل من الشخص الذي كان يعامله بكل طيب وصدق
عائلة ايام الطيبين!! (#81)
YouTube Video Statistics for عائلة ايام الطيبين !! (#90)
فقد سمع منهم عليه السلام قولهم بأنهم موالوه أي عبيده ولم ينههَم عن ذلك، مما يدل على جواز التسمية بـالأسماء الآنفة الذكر ولا إشكال فيها
وعليه فإن من سبق حاجتُه وفقرُه شبعَه وغناه يكون هو الأفضل، وبالتالي تكون معاشرته هي الأفضل كذلك فيما لو كان تقياً بخلاف من شبع وكان غنياً ، ثم افتقر وجاع فإنه لن يكون الأفضل ومعاشرته لن تكون كذلك طالما كان بعيداً عن التقوى فلا يجوز نشر مثل هذه المقولات المنسوبة بين المسلمين إلا لبيان أنها كلام مكذوب وموضوع ومنسوب للإمام عليه السلام
وبما إن عقل الطبع قد ينمو ويزدهر فينفع صاحبه من عقل التجربة، وقد يموت ويندثر عند الاستسلام لإضلال شبهةٍ أوبسبب إرتكاب معصية، فإنه ومن باب أولى أن يتعرض الى الزيادة والنقصان كما سيأتي

اللهُمَّ

وعلى الرغم من توقف نمو عقل الإنسان إلا إن له أنْ يزيده بالتجارب ومواصلة التعلم ــ كما تقدم في الروايات ــ وسواء أثبت العلم هذه الحقيقة الروائية أم لا، فنحن نريد الإشارة إلى ضرورة استمرار التجربة والتعلم لزيادة نمو العقل وهذا المقدار لا خلاف فيه وعلى الرغم من إن لعمر الانسان مدخلية في زيادة عقله كما تقدم وكما روي عن أمير المؤمنين عليه السلام : "يزيد عقل الرجل بعد الاربعين إلى خمسين وستين، ثم ينقص عقله بعد ذلك" 9 ، إلا إن ذلك ليس على نحو العلة التامة، إذ يمكن للعقل أن يبقى شاباً وقوياً وإن شاب الإنسان وضعف جسمه، وتقدم في السن ووهن عظمه، فالعاقل لا يشيب عقله ولا تنتقص الشيخوخة من قوته بل وقد يزداد طاقةً وحيويةً لذا ورد عن أمير المؤمنين عليه السلام :"رأي الشيخ أحب الي من جَلَد الغلام" 10 ، وفي أخرى ".

2
أول مرة أفوز في فورت نايت
لهذا علينا قبل أن نستخدم الطيبة أن نقدم عقولنا قبل عواطفنا، فالعاطفة تعتمد على الإحساس لكن العقل أقوى منها، لأنه ميزان يزن الأشياء رغم أن للقلب ألماً أشد من ألم العقل، فالقلب يكشف عن نفسه من خلال دقاته لكن العقل لا يكشف عن نفسه لأنه يحكم بصمت، فالطيبة يمكن أن تكون مقياساً لمعرفة الأقوى: العاطفة أو العقل، فالطيّب يكون قلبه ضعيفاً ترهقه الضربات في أي حدث، ويكون المرء حينها عاطفياً وليس طيباً، لكن صاحب العقل القوي يكون طيباً أكثر من كونه عاطفياً
عائلة ايام الطيبين !! (#57)
وأما لفظ رب فإن أضيف إلى العالمين أو عُرّف بالألف واللام فلا يراد به حينئذٍ إلا الله تعالى ، وأما إن قُيّد، فإنه يتقيدَ معناه بحسب القيد الذي قُيّد به، فرب الأسرة راعيها ورب البيت راعيه، وقد ورد في القرآن الكريم قوله تعالى على لسان نبي الله يوسف الصديق عليه السلام :" وَقَالَ للَّذي ظَنَّ أَنَّه نَاج مّنهمَا اذكرني عندَ رَبّكَ" 4 ، وقد أجمع المفسرون على أن مراد النبي يوسف عليه السلام بالرب هنا هو: رب نعمة هذا الشخص الذي سيطلق سراحه وهو الملك
ليه تسوي كذا
والحقيقة هي أن الصدق والطيبة وحسن الظن بالآخرين ليست ضعف شخصية، بل هي من الأخلاق الراقية وهي تزيد صاحبها سمواً وجمالاً روحياً، وليس من المعيب أن يمتلك الإنسان الطيبة بل العيب في من لا يُقدّر هذه الطيبة ويعطيها حقها في التعامل بالمثل
فالعبادة لا يمكن أن تتحقق بمجرد الخضوع والتعظيم، بل لابد أن تقترن بقصد عبادة المخضوع له وتأليهه والاعتقاد بكونه خالقاً يستحق العبادة ــ كما تقدم ــ وقد عرفنا أن هذا كله لا يتوفر في زيارة القبور وتعظيم أصحابها فضلاً عن مجرد تنصيب المحب نفسه أو ابنه عبداً لهم في التسمية رابعاً: الوقوف عند الشبهة: وقال عليه السلام : "لا ورع كالوقوف عند الشبهة" 16
فالصدق والطيبة حسب المنطق والعقل، ولها فوائد جمة للنفس ولعموم أفراد المجتمع، فهي تحصين للشخص عن المعاصي، وزيادة لصلة الإنسان بربه، وتهذيب للنفس والشعور بالراحة النفسية، فالصادق الطيب ينشر المحبة بين الناس، وهذا يعزّز التماسك الاجتماعي وتقويته من سوء الظنون والحقد، وهذا التعامل أكّدت عليه جميع الشرائع السماوية، ولو تأمّلنا تاريخ وأخلاق الأنبياء والأوصياء لوجدنا كل ما هو راقٍ من الأخلاق والتعامل بالطيبة والصدق كما إن تأصل الخير في نفوس بعض الناس ودخالته في نفوس البعض الآخر منهم بناءً على أمر خارج عن إرادتهم واختيارهم كـ الغنى والشبع أو الجوع والفقر إنما هو أمرٌ منافٍ لمنهج الشريعة المقدسة القائم على حرية الانسان في اختياره لسبيل الخير والرشاد أو سبيل الشر والفساد، قال تعالى :" إِنَّا هَدَيْنَاهُ السَّبِيلَ إِمَّا شَاكِرًا وَإِمَّا كَفُورًا 3 " 2 بل إن الانسان أحياناً قد يكون فقيراً بسبب حب الله تعالى له، كما ورد في الحديث القدسي: "أن من عبادي من لا يصلحه إلا الغنى فلو أفقرته لأفسده ذلك و أن من عبادي من لا يصلحه إلا الفقر فلو أغنيته لأفسده ذلك" 3 وهل يمكن ان نتصور أن الخيرَ دخيلٌ فيمن يحبه الله تعالى أو إن معاشرته لا تجدي نفعا، أو تسبب الهم والألم؟! فإن ذلك مخالف لمقتضى العدل الإلهي لأنه ليس بعاجزٍ عن تركه ولا بمُكره على فعله، ولا محب لذلك لهواً وعبثاً تعالى عن كل ذلك علواً كبيراً

عبد الرزاق يجلدهم بكل سهولة

.

25
YouTube Video Statistics for عائلة ايام الطيبين !! (#90)
وهذا الأمر من الواضحات التي لا تقبل التشكيك
أول مرة أفوز في فورت نايت
ولقد وردت كلمة الريحان في قوله تعالى: فأمّا إن كان من المقربين فروح وريحان وجنة النعيم والريحان هنا كل نبات طيب الريح مفردته ريحانة، فروح وريحان تعني الرحمة
YouTube Stats: عائلة ايام الطيبين !! (#88)
رابعاً: المعنى الشرعي للشرك: الشرك هو جعل شريك لله تعال، وقد يكون الشرك بالله تعالى في الطاعة أو في العبادة، فأما الشرك في الطاعة فهو كشرك الإنسانِ الشيطانَ في الطاعة، حيث يُطيعه في اقتراف الذنوب وارتكاب المعاصي، وقد ورد هذا النوع من الشرك في القرآن الكريم في قوله تعالى :" اتَّخَذُوا أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ" 7 وأما طاعة المسلمين للرسول الأكرم وآله الطاهرين صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين فلا يمكن أن تكون شركاً بالله تعالى في طاعته مطلقاً؛ لأن طاعتهم فرض واجب على المسلمين كافة من الله تعالى كما في قوله عز وجل :"يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ" 8 كما روي عن محمد بن زيد الطبري قال: كنت قائماً على رأس الرضا عليه السلام بخراسان وعنده عدة من بني هاشم وفيهم إسحاق بن موسى بن عيسى العباسي، فقال: "يا إسحاق، بلغني أن الناس يقولون: إنا نزعم أن الناس عبيد لنا، لا وقرابتي من رسول الله صلى الله عليه وآله ما قلته قط ولا سمعته من آبائي قاله ولا بلغني عن أحد من آبائي قاله، ولكني أقول: الناس عبيد لنا في الطاعة موال لنا في الدين، فليبلغ الشاهد الغائب" 9 فالإمام عليه السلام كما هو واضح ينفي عن نفسه مفهوم عبودية العبادة والتأليه ويثبت عبودية الطاعة والولاية التي أمر بها الله جل جلاله ــ كما تقدم ــ