قصيده عن الوطن. قصيدة عن الوطن

حتى القلم من كــــــــثر ما احـــــــــــب الوطـــــــــــن وقــف عـــــــــاجز عن وصـف إحساسي خسى يا كوبان ما انت ولف الي ولفي شاري الموت لابس عسكري يزهى بثوب العز واقف معتلي بعيون صقرٍ للقنص متحضرِ نشمي يجيد البأس سيف وصيقلِ مقدام باع الروح لله المشتري هذا وليفي? أنت انتمائي وجميلُ عروقي ومنبتُ ولدي وزهرةُ مستقبلي وعطرُ مولدي ومهدُ حضارتي وتاريخُ ديني وطمعُ العالم أجمع بكَ لأصالتك وعروبتك فأنت يا وطني رمزاً للإسلام شعر جميل عن الوطن ولي آليت ألّا أبيعه وألّا أرى غيري له الدهر مالكاً عهدتُ به شرخُ الشبابِ ونعمة كنعمةِ قومٍ أصبحوا في ظلالِكا وحبَّبَ أوطانَ الرجالِ إِليهمُ مآربُ قضّاها الشبابُ هنالكا إِذا ذَكروا أوطانهم ذكرَّتهمُ عهودَ الصِّبا فيها فَحنُّوا لذالكا فقد ألفته النفسُ حتى كأنّهُ لها جسدٌ إِنْ بانَ غودرتُ هالكا قصيدة عن حب الوطن وطنُ الإِنسانِ أمٌ فإِذا عقَّهُ الإِنسانُ يوماً عقَّ أمَّه وطنٌ ولكنْ للغريبِ وأمةٌ ملهى الطغاةِ وملعبُ الأضدادِ يا أمةً أعيتْ لطولِ جهادِها أسكونُ موتٍ أم سكونُ رُقادِ يا موطناً عاثَ الذئابُ بأرضهِ عهدي بأنكَ مربضُ الآسادِ ماذا التمهلُ في المسير كأنّنا نمشي على حَسَكٍ وشَوْكِ قتادِ هل نرتقي يوماً وملءُ نفوسِنا وجلُ المسوقِ وذلةُ المنقادِ هل نرقى يوماً وحشورُ رجالِنا ضعفُ الشيوخِ وخفةُ الأولادِ واهاً لأصفادِ الحديدِ فإِنّنا من آفةِ التفريقِ في أصفادِ شعر أحمد شوقي عن الوطن اختلاف النهار والليل ينسي اذكرا لي الصبا، وأيامَ أنسي وصِفا لي مُلاوةً من شبابٍ صُورت من تصوّرات ومسِّ عصفت كالصبا اللعوبِ ومرت سنةً حلوةً ولذة خلس وسَلا مصرَ: هل سلا القلب عنها أو أسا جرحَه الزمان المؤسّي؟ كلّما مرّت الليالي عليه رقّ والعهد في الليالي تقسّي مستطارٌ إذا البواخر رنت أولّ الليل أو عوت بعد جرس راهب في الضلوع للسفن فطن كلما ثرن شاعهن بنقس يا ابنة اليم، ما أبوك بخيلٌ ما له مولعاً بمنع وحبس؟ أحرام على بلابله الدوح حلال للطير من كلّ جنس؟ كلّ دارٍ أحقّ بالأهل إلّا في خبيثٍ من المذاهبِ رجسِ نَفَسي مرجل، وقلبي شراع بهما في الدموع سِيري وأرسي واجعلي وجهك الفنار ومجراك يد الثغر بين رملٍ ومكسِ لو شغلت بالخلد عنه نازعتني إليه في الخلد نفسي وهفا بالفؤادِ في سلسبيل ظمأٌ للسواد من عينِ شمسِ شهدَ الله، لم يغبْ عن جفوني شخصه ساعةً ولم يخلُ حسي يصبحُ الفكرُ والمسلة ناديه وبالسرحة الزكيّة يُمسي وكأنّي أرى الجزيرة أيكاً نغمت طيره بأرخم جرس هي بلقيسُ في الخمائل صرحِ من عباب، وصاحب غير نكس حسبها أنْ تكون للنيل عرساً قبلها لم يُجنَّ يوماً بعرسِ لبست بالأصيل حلة وشي بين صنعاء في الثياب وقَسِّ قدّها النيل، فاستحتْ، فتوارتْ منه بالجسربين عريٍ ولُبس وأرى النيلَ كالعقيقِ بواديه وإنْ كان كوثر المتحسي ابن ماء السماء ذو الموكبِ الفخم الذي يحسر العيون ويُخسي لا ترى في ركابه غير مُثن بخميلٍ، وشاكر فضل عرس وأرى الجيزة ثكلى لم تفق بعد من مناحةِ رمسي أكثرت ضجّة السواقي عليه وسؤال اليراع عنه بهمسِ وقيام النخيل ضفرن شعراً وتجردن غير طوقٍ وسلس شعر حبيب زيودي عن الوطن سكبت شعري في مغانيها لا كنتَ يا شعر لي إنْ لم تكن فيها هذي ولا طولٌ يطاولها في ساحة المجد أو نجم يدانيها ومهرة العربِ الأحرارِ لو عطشتْ نصب من دمنا ماءً ونرويها يا أيّها الشعر كنْ نخلاً يظلّلها وكنْ أماناً في لياليها وأيّها الممتدّ في دمنا حباً أعز من الدنيا وما فيها بغير كعبتك الشماء ما وقفت هذي القصائدُ أو طافت معانيها هذي صفاتك إني إذ أُعدّدها على الأنام فإني لست أحصيها وأيّها الأوفياء الحافظونَ على عهوده البيض آتيها وماضيها كنتم قناديله في ليلة فإذا مادت به الأرضُ أصبحتم رواسيها لكم أزفُّ أناشيدي وإنّ بها من حبكم عبقاً بالنورِ يذكيها هذي بلادي بها الأحرارُ قد طلعوا أقمار حقٍ أضاءت في دياجيها وعطّروا بالدم القاني مدائنها وزيّنوا بأمانيهم بواديها وعلّموا الناس أنّ الموت أُغنية كان الشهيد بإيمانٍ يغنّيها ولو تطول دروب الفتح نحن على قلوبنا وعلى الأهداب نمشيها إنا رفعنا لك الراياتَ عاليةً وحسبنا أنّنا كنا سواريها وحسبنا أنّنا في البر نحملها بين الضلوع ولم نخذل أمانيها وهذه الأرضُ لو من قلّةٍ هلكت فنحن بالحب لا بالمال نحييها
وظلّتِ الجذور في نهاية عرض هذه القصائد، فإن القصائد والشعر والكلمات لا تعبر عن جرح الإنسان العربي الذي يشعر بالمهانة بسبب احتلال بقعة مقدسة مثل بيت المقدس، وعن فلسطين التي يدعو ليل نهار أن يحررها من الغاصبين وترجع زاهرة من البحر إلى النهر يوماً ما، فلنتذكر دائماً وأبداً فلسطين وش خطة في خاطرك تعتمدها ذاب السلام وصار مسرح وتمثيل… سجدة سهو تاجب على من سجدها ما في الحقيبة للعروبة محاصيل ……

أفضل قصيدة عن الوطن

.

20
قصيدة عن الوطن قصيرة لأحمد شوقي
شعر عن حب الوطن
من آفةِ التفريقِ في أصفادِ قصيدة وطني احبك لا بديل وطني اُحِبُكَ لابديل أتريدُ من قولي دليل سيضلُ حُبك في دمي لا لن أحيد ولن أميل سيضلُ ذِكرُكَ في فمي ووصيتي في كل جيل حُبُ الوطن ليسَ إدعاء حُبُ الوطن عملٌ ثقيل ودليلُ حُبي يا بلادي سيشهد به الزمنُ الطويل فأ نا أُجاهِدُ صابراً لاِحُققَ الهدفَ النبيل عمري سأعملُ مُخلِصا يُعطي ولن اُصبح بخيل وطني يامأوى الطفوله علمتني الخلقُ الاصيل قسما بمن فطر السماء ألا اُفرِِ ِطَ َ في الجميل فأنا السلاحُ المُنفجِر في وجهِ حاقد أو عميل وأنا اللهيب ُ المشتعل لِكُلِ ساقط أو دخيل سأكونُ سيفا قاطعا فأنا شجاعٌ لاذليل عهدُ عليا يا وطن نذرٌ عليا ياجليل سأكون ناصح ُمؤتمن لِكُلِ من عشِقَ الرحيل شعر عالية منصور أُعيذُ من كيد الأعادي وأُنشدُ سارعي هيا بلادي سعوديونَ نحن بكلِّ فخرٍ نعلّيها الرؤوس مع الأيادي سعوديون إن قلنا فعلنا وإن زادت مفاهيم العنادِ سعوديون نبقى مثل نخلٍ يموت النَّخل لا يخشى الرقاد إذا ضاعت حدود الأرض منَّا فلا نجزع إذا صاحت تنادي ألا ليت الدمار لكل شعبٍ يفكر بالدمار على بلادي حماك الله يا أرضاً وعرضاً فديناها بأرواحٍ وزادِ فيا وطني بغير الأسْدِ تسطو كلابٌ تمتطي ظهر الفساد وكفٌّ خُضِّبت لخراب أرضٍ نُقطِّعها ولا نرضى التمادي نرد الكفَّ إن لزمت أمورٌ ونَخْضِبُها بألوان السواد مساء الخير يا وطني فإنّي أحيي كلّ من يهوى بلادي مواطنةٌ أصوغ الحب شعراً وشاعرة أهيم بكلِّ وادِ
قصيدة عن الوطن قصيرة
مواقف من شافها ما جحدها حنا العرب حنا الرماح النوازيل……
يسجل له مدى التاريخ للتاريخ موسوعه ملكنا اللي فتح قلبه لنا يالله لنا تحييه…… تابع القراءة عن: قصيدة عن الوطن قصيرة تُعد قصيدة وطني احبك لابديل من أفضل القصائد التي قيلت في حب الوطن بقلم نزار قباني، الذي أظهر فيها كل مشاعر الهيام والتعلق بالوطن، حيث يقول: وطني اُحِبُكَ لابديل أتريدُ من قولي دليل سيضلُ حُبك في دم لا لن أحيد ولن أميل سيضلُ ذِكرُكَ في فمي ووصيتي في كل جيل حُبُ الوطن ليسَ إدعاء حُبُ الوطن عملٌ ثقيل ودليلُ حُبي يا بلادي سيشهد به الزمنُ الطويل فأ نا أُجاهِدُ صابراً لاِحُققَ الهدفَ النبيل عمري سأعملُ مُخلِصا يُعطي ولن اُصبح بخيل وطني يامأوى الطفوله علمتني الخلقُ الاصيل قسما بمن فطر السماء ألا اُفرِِ ِطَ َ في الجميل فأنا السلاحُ المُنفجِر في وجهِ حاقد أو عميل وأنا اللهيب ُ المشتعل لِكُلِ ساقط أو دخيل سأكونُ سيفا قاطعا فأنا شجاعٌ لاذليل عهدُ عليا يا وطن نذرٌ عليا ياجليل سأكون ناصح ُمؤتمن لِكُلِ من عشِقَ الرحيل شعر عن الوطن بالفصحى لقد كُتب شعر عن الوطن بالفصحى، وقصائد مؤثرة تقشعر لها الأجساد بما تحتوي من معاني صادقة عن هذا الكيان الذي يحمي الإنسان ويضمه إلى صدره وقت الوحدة والحرمان، فهو المأوى الذي لا ملجأ إلا إليه، فيجب أن نحافظ عليه ليكون حر ونعبر عن حبه وأهميته بكل ما نملك من قوة
عصابة تسرح وتمرح وحدها عنها الصواب بعيد جملة وتفصيل ……

أفضل قصيدة عن الوطن

قصيدة عن الوطن قصيرة للاطفال إسحق قومي وطني وطني فيك عشقنا……………خَطّ القلمِ منك نسجنا………….

قصيدة عن الوطن قصيرة
وقبلَ أن أفرغَ من تلاوة ِالقصيدة رأيتُهُ يغرقُ في أحزانه ِ ويذرفُ الدموع وبعد يوم ٍ صدرَ القرارُ في الجريدة: أن تصرفَ الحكومةُ الرشيدة لكلّ رَبّ أسرةٍ
قصيدة عن الوطن الاردن وأجمل أبيات شعر للأردن
أفضل قصيدة عن الوطن
القصيدة الوطنية الحماسية لخلف بن هذال يالله بمانك من النكبات تامنّا والدار بحماك تمّنها وتامنها لأوامر القايد الأعلى تمثلنا أرواحنا في سبيل الله نعربنها